تعزيز اسس الصحة والسلامة المهنية

نظمت جمعية الكندي للمهندسين في بريطانيا في يوم السبت المصادف 1-2-2020 ندوة بعنوان « تعزيز أسس الصحة والسلامة المهنية ». عقدت الندوة في بيت السلام / مؤسسة الحوار الإنساني في العاصمة البريطانية لندن ، وقدمها المهندس السيد نمير جورج مدير الخدمات الاستشارية الدولية في مجلس السلامة الوطني

(NSC) .National Safety Council

وتهدف الندوة الى تعزيز ثقافة الامان في الاداء ، وكيفية تفادي الحوادث والمخاطر ، والاساليب المتبعة في المملكة المتحدة لتعزيز أسس الصحة والسلامة والتي يتم تطبيقها و تنفيذها في مختلف المؤسسات وعلى كافة المستويات للحفاظ على حياة الإنسان بشكل اساسي وعلى الموارد التي تمتلكها الشركات والمصانع بشكل عام ، والتاكيد على أهمية توفير بيئات عمل آمنة خالية من الحوادث المهنية ومن العوامل التي تسبب الإصابات او الأمراض من خلال اتباع القواعد القانونية والمعايير الهادفة لحماية الإنسان و الممتلكات من المخاطر المتنوعة وفي كافة القطاعات.

افتتح الندوة الدكتور علاء العاني رئيس جمعية الكندي للمهندسين في بريطانيا الذي رحب بالضيوف الكرام وقدم عرضا عن نشاطات الجمعية وفعاليتها المستقبلية. وادارت الندوة المهندسة سمر الرسام عضوة الهيئة الإدارية لجمعية الكندي للمهندسين في بريطانيا والمتخصصة في مجال السيطرة والنظم في المشاريع النفطية والغاز.

تطرق الأستاذ المحاضر المهندس نمير جورج في الندوة الى اهمية التخطيط الفني السليم لتحقيق المتطلبات اللازمة للوقاية والسلامة والامان في المنشات ، والى ضرروة التنفيذ المبني على الأسس العلمية السليمة عند عمليات الإنشاء ، و اهمية توفير الأجهزة والمعدات المتخصصة لضمان استمرار تنفيذ خدمات السلامة والصحة المهنية.

كما وافاد المهندس نمير بانه استنادا إلى البيانات الأمريكية ان ما يقرب من 11 عاملاً يموت في العمل يوميًا ، ويصاب 5 ملايين منهم سنويًا ، وان ما يقرب من 50000 شخص يموت في كل عام بسبب الأمراض التي يصابون بها في مكان العمل ، كما ويقدر حدوث 400000 حالة من أمراض العمل غير المميتة الأخرى. وتطرق ايضا الى حريق مول الكرادة الذي حدث عام 2016 وأودى بحياة 400 شخص. وكذلك حريق برج كرينفل في غرب العاصمة البريطانية لندن عام 2017 واذي أسفر عن مصر 71 شخص.  

، وحريق برج غرينفيل كما وعرض  بعض العناصر التي تسببت في انتشار الحريق بشكل أسرع ، والتسبب في مثل هذه المأساة مثل استخدام مواد قابلة للاحتراق خارجيا وداخليا ، وفشل إستراتيجية معالجة النار، وأخطاء التصميم المستخدمة في مخارج الطوارئ  هذا وحضر الندوة أعضاء جمعية الكندي من المهندسين ، وعدد من المهتمين بمجال النفط والغاز ، وعدد من الحاضرين من الجالية العراقية في المملكة المتحدة الذين اكدوا على اهمية ترسيخ معايير وإشتراطات أسس الصحة والسلامة المهنية التي يجب إتباعها للحفاظ على سلامتهم وسلامة الجميع من حولهم موكدين على انها مسؤولية الجميع وان عليهم جميعا التكاتف ليعيشوا في بيئة عمل آمنة ومطمئنة. هذا وتم نشر الندوة بشكل موسع عن طريق البث المباشر للمحاضرة على الانترنت ، وعبر صفحتها على الفيسبوك والتي شاهدها العديد من أعضاء وأصدقاء جمعية الكندي للمهندسين في بريطانيا من داخل و خارج المملكة المتحدة